كيف تكون القيادة المدرسية فعالة في توفير الدعم للطلبة من أصحاب الهمم في دبي؟

شهدَت السنوات الأخيرة تحولًا في أسلوب التعامل مع الإعاقة من المنظور الطبي إلى المنظور الاجتماعي، مما يفتح الفرص أمام تعزيز تعلّم الطلبة أصحاب الهمم عبر إزالة العوائق البيئية التي يعانون منها. وفي نوفمبر 2017، أطلقت هيئة المعرفة “إطار سياسة التعليم الدامج بدبي” لتوجيه المدارس الخاصة في دبي والمؤسسات التعليمية الأخرى لإيجاد بيئات تعلم دامجة، تحمي حقوق الطلبة أصحاب الهمم في التعليم وتضمن حصولهم على هذا الحق. ويسلط هذا المقال الضوء على دور القيادة المدرسية في كونها صانعة للتغيير في تلبية احتياجات الطلبة أصحاب الهمم على النحو المبيَّن في “إطار سياسة التعليم الدامج” (هيئة المعرفة والتنمية البشرية، 2017).

وقد أظهرت الدراسات بأن القيادة المدرسية تؤثر على مُخرجات تعلُّم الطلبة (Leithwood, Seashore, Anderson, and Walstron, 2004). وتتجلى فعالية مدير المدرسة في الجمع بين القيادة التعليمية القوية والإدارة المدرسية الفاعلة؛ فالقيادة ضرورية لتحسين فرص التعلم لجميع الطلبة، وبخاصة الطلبة أصحاب الهمم. وقد أظهرت الأبحاث أن المديرين الذين يركزون على المسائل التعليمية، ويقدّمون دعمًا إداريًا للتربية الخاصة، ويوفرون للمعلمين فرصًا للتطور المهني عالي الجودة، تتحسن مخرجات تعلّم طلبتهم من أصحاب الهمم ونظرائهم من غير أصحاب الهمم المُعرّضين للرسوب (DiPaola and Walther-Thomas, 2003).

وإذ تستعرض هيئة المعرفة تطورات العقد الماضي في المدارس الخاصة بدبي للصفوف من الروضة إلى الثاني عشر، فإنها تٌسلط الضوء على دور مديري هذه المدارس في زيادة الفرص المقدَّمة للطلبة أصحاب الهمم. واستنادًا إلى إحصائيات هيئة المعرفة خلال السنوات الأربعة الماضية، فقد ازداد عدد المدارس الخاصة بدبي التي حصلت قيادتها على تقييم جيد أو جيد جدًا فيما يتعلق بالتعليم الذي يتلقاه الطلبة أصحاب الهمم، حيث ارتفعت نسبتها من 46% في 2014 إلى 71% في 2018، بزيادة قدرها 25% (2018). كما ناقشَت الهيئة التحسينات المتعلقة بالدعم الذي يقدمه مديرو المدارس الخاصة بدبي، والذي يتمثل في وضع إجراءات تُحدد احتياجات الطلبة، وإشراك الأهالي في عملية تعلّم الطلبة، وتعديل استراتيجيات التدريس تلبيةً لاحتياجات الطلبة الفردية ومراعاةً لقدراتهم واهتماماتهم.

ويتم تقديم إجراءات تطبيق بيئات التعلم الدامجة كجزء من مساعي دبي لتصبح مدينة دامجة بالكامل بحلول عام 2020. وتُقدم “استراتيجية دبي للإعاقة” (Nazzal, 2015) رؤيةً طموحة تهدف إلى بناء مجتمع متماسك ودامج تمامًا، تكون فيه حقوق أصحاب الهمم وحصولهم على فرص عادلة أمرًا مضمونًا ومحميًا. ولمدارس دبي دورٌ محوري في إحداث هذا التغيير.

ما المظاهر التي تجلت فيها لكم مساعي إمارة دبي ومدارسها لتصبح ذات طبيعة دامجة؟ حدِّثونا عن مشاهداتكم.

 

المراجع

 

DiPaola, M. F., Walther-Thomas, C. (2003). Principals and special education: The critical role of school leaders (COPPSE Document No. IB-7). Gainesville, FL: University of Florida, Center on Personnel Studies in Special Education.

KHDA (2018). Dubai Private Schools A Decade of Growth Key Findings 2008-2018. Knowledge and Human Development Authority, Dubai, UAE.

KHDA (2017). Dubai Inclusive Education Policy Framework. Knowledge and Human Development Authority, Dubai, UAE

Leithwood, K., Seashore, K.L., Anderson, S., and Walstrom, K (2004). Review of Research: How Leadership Influences Student Learning. Published by the Center for Applied Research and Educational Improvement and the Ontario Institute for Studies in Education.

Nazzal, Noor (2015, December 12) Shaikh Mansour launches Dubai Disability Strategy 2020.

Retrieved from: https://gulfnews.com/uae/government/shaikh-mansour-launches-dubai-disability-strategy-2020-1.1635985

Leave a Reply